انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الأخبار حول انتشار فيروس بين الطلاب في المدارس، ويطلق عليه الفيروس المخلوي والذي يصيب الأطفال بارتفاع درجات الحرارة مع سعال، وهو يحتاج بعض الوقت في العلاج، مما أزعج الأسر المصرية خوفا على أبنائهم، كما انتشرت شائعات بتعطل الدراسة حرصا على الأبناء.

وزارة التعليم تنفي تعليق الدراسة

وفي مداخلة هاتفية من شادي زلطة المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج صالة التحرير" والذي يتم عرضه على قناة صدى البلد، نفى ما تم تناوله من تعطل الدراسة مؤكدا أن هذا الفيروس ليس هناك خطر منه لأنه في كل ينتشر نفس الانتشار، ولا داعي للقلق وعلى أولياء الأمور الهدوء، وطمأن الجميع بأن هناك تعاون بين وزارة التربية والتعليم وبين وزارة الصحة، وذلك منذ بداية انتشار الفيروس المخلوي. 

وأضاف أن الوزارة تتابع يوميا أعداد الحالات المصابة، وعدد الطلاب مع التأكيد على قيام كل المديريات التعليمية، باتباع كافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار هذا المرض، حرصا على سلامة أبنائنا جميعا.

وأكد زلطة أن رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني شملت توجيهاته اتخاذ الإجراءات الوقائية، وذلك بوجود طبيب في كل منشأة تعليمية، هذا إلى جانب الفحص الدوري الذي يتم لجميع الطلاب. 

حيث يتم متابعة الطلاب منذ بداية اليوم الدراسي في طابور الصباح، وأي طفل مريض أو حرارته مرتفعة سيتم عزله عن جميع الطلاب فورا، ويتم إحضار ولي أمره، حيث صدرت الأوامر من الوزير مباشرة بالتعامل مع ظهور أي مرض معدي بتطبيق الإجراءات الوقائية من أجل ضمان سلامة الطلاب والعاملين والمنشأة التعليمية.