أحداث الشوط الأول من مباراة قطر والإكوادور

قبل أن ندخل فى الشوط الثانى من المباراة كانت بالمباراة أحداث مثيرة بين المنتخبين وكانت أكثرها من قبل منتخب الإكوادور حيث:

فى مباراة بدأ فيها المنتخب القطرى بالهجوم منذ الدقيقة الأولى لكن لم يستطع الفريق مجاراة هذا الهجوم فى كامل الدقائق الخمس الأولى حتي جاءت الدقيقة الرابعه وتمكن منتخب الإكوادور من تسجيل الهدف الأول فى المباراة عن طريق فالنسيا، لكن لم تستمر هذه الفرحة كثيرا حتي تم إلغاء الهدف عن طريق التسلل، لكنها تعتبر أول خطورة من منتخب العراقة لأنها منتخب مؤهل أن يكون من الفائزين بكأس العالم.

فكل تلك الأحداث الكثيرة حدثت فى الدقائق الخمس الأولى فقط، واستمر اللعب فى منطقة منتخب قطر عقب إلغاء الهدف بعد متابعة الفار ، وتوالت الهجمات من قبل منتخب الإكوادوار فى تلك المواجهة الأسيوية اللاتينيه لكن مع استمرار الدفاع القوى من قبل منتخب قطر الذى يحاول جاهدا أن يُجارى مستوي منتخب الإكوادور القوي الذى ظهرت أنيابه فى بداية المباراة على الرغم من عدم إحتساب الهدف الذى تم تسجيله، فالفريق الإكوادورى قوي للغاية فى الكرات الطولية العالية التى دائما ما يستحوزون عليها.

الهدف الأول الصحيح فى مباراة قطر والإكوادور

فى الدقيقة الرابعة عشر "14" نال الحارس سعد الشيب بطاقة صفراء بسبب منعه للمهاجم فالنسيا من تسجيل الهدف عندما قرر اللاعب مراوغة حارس قطر والذى نال بسببها ضربة جزاء متعمدة من الحارس، وبالفعل فى الدقيقة السادسة عشر قام فالنسيا بتسجيل الهدف الأول فى مرمي منتخب قطر وليكون الأول فى النسخة الثانية والعشرون فى المباراة الأولى من كأس العالم لتكون النتيجة هدف للإكوادور فى مقابل لاشىء من قطر من ركلة جزاء تم تسجيلها على يسار حارس قطر سعد الشيب.

محاولة فاشلة لتحقيق الهدف الثانى للإكوادور

وفى الدقيقة التاسعه عشر بهجوم قوى للغاية من الإكوادور كاد الإكوادور أن يُسجل الهدف الثاني من عرضية خطيرة تعامل معها سعد الشيب بنجاح وحصل على ركلة حرة لصالحه كانت نتيجتها تهدئة أجواء المباراة وتقليل حدة الهجوم الإكوادورى، لتكون الدقائق العشرون الأولى من المباراة لصالح منتخب الإكوادور الذى لم يهدأ مطلقا منذ أن تم إلغاء هدفه الأول فى المباراة.

فقد نقول أن المنتخب العنابى بدأ المباراة متوترا للغاية مما تسبب فى ذلك قبوله للهدف الأول من الإكوادور وذلك بإعتبارها أول مباراة مونديالية لمنتخب قطر كأول مشاركة لهم فى كأس العالم لذلك فالأمر طبيعي للغاية لأنها بطولة لابد من أن يكون لدي المنتخبات خبره سابقة بها لكي يكونوا بمستوي قوى وهذا ما إستفاد منه منتخب الإكوادور وهو عنصر الخبره بكأس العالم.

الهدف الثاني الصحيح فى المباراة للإكوادور

تمكن فالنسيا من تسجيل الهدف الثاني من ضربة رأسية بإرتقاء عالى للغاية بالدقيقة التاسعه والعشرون من عرضية متقنة من اللاعب رقم 7 "استوبينان" ليمنح به فالنسيا الهدف الثانى فى المباراة والثاني له مع المنتخب والخامس له فى بطولة كأس العالم كل ذلك فى أقل من 30 دقيقة.

فى الدقيقة 45 أضاف الحكم 5 دقائق وقت بدل ضائع نظرا لتوقف المباراة لإصابة فالنسيا والدقائق التى تم مشاهدة الفار بها وأثناء الدقائق الخمس هذه حاول المنتخبين افتكاك دفاعات بعضهم البعض وبالفعل أول محاولة قطرية من ضربة رأسية من المعز على لكن لم تسكن شباك المنتخب الإكوادورى.

احصائيات سريعة فى الشوط الأول من مباراة قطر والإكوادور

حصول سعد الشيب على الإنذار الأول فى البطولة بالدقيقة 14 من الشوط الأول.

حصول المعز على بطاقة صفراء ثانية فى المباراة بالدقيقة 21 من الشوط الأول.

حصول كريم بوضيف على البطاقة الصفراء الثالثة بالدقيقة 35 من تدخل عنيف على فالنسيا.

تسجيل فالنسيا صاحب القميص رقم 13 للهدف الأول له فى البطولة وليكون الهدف الأول فى البطولة كاملة.